رابع الوصايا: تقييد العلم بالكتابة

2008-07-24

أبو عبد الرحمن وليد دويدار

الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على خير خلق الله أجمعين، و على آله و صحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين, أما بعد:

فقد أمر الله عباده بكتابة الدَّين فقال سبحانه : (( وَلَا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلَّا تَرْتَابُوا ))

[البقرة/282]

فإذا كان أمره بكتابة الدَّين مصروفا لحفظ الحقوق و البعد عن الريبة؛ وجب علينا تقييد العلم لصعوبة حفظه، و الخوف من دخول الريب والشك فيه, فالكتاب شاهد عند التنازع.

و قد قال الشاعر :

العلم صيـد و الكتابة قيده                     قيد صيودك بالحبال الواثقة

فمن الحماقة أن تصيد غزالة                                            وتتركها بين الخلائق طالقة

 

و قد اتخذ النبي صلى الله عليه و سلم كتبة للوحي، يكتبون كل ما أُنزل منه تباعاً.

وقال صلى الله عليه و سلم: (( قيدوا العلم بالكتاب ))

[ السلسلة الصحيحة ، رقم : 2026]

 و في الحديث عن عبد الله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما - قال : كنت أكتب كل شيء أسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم أريد حفظه ، فنهتني قريش ، وقالوا : أتكتب كل شيء تسمعه ورسول الله صلى الله عليه وسلم بشر يتكلم في الغضب والرضا ؟ فأمسكت عن الكتاب فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأومأ بأصبعه إلى فيه فقال :(( اكتب فو الذي نفسي بيده ما يخرج منه إلا حق )).

 [ السلسلة الصحيحة ، رقم : 1532]

 ولقد أنفق علماؤنا أموالهم و أوقاتهم في تقييد علوم الشريعة وتدوينها؛ فظفرت الأمة بتراث عظيم.

فهذا سعيد بن جبير يقول : ربما أتيت ابن عباس فكتبت في صحيفتي حتى أملأها ، كتبت في نعلي حتى أملأها ، و كتبت في كفِّي  .

و قد قيل لأبي عبد الله أحمد بن حنبل ، أنت قد بلغت هذا المبلغ، وأنت إمام المسلمين، حتى متى مع المحبرة ؟

فقال: مع المحبرة إلى المقبرة.

 و يقول أحمد بن عقبة: سألت يحيى بن معين، كم كتبت من الحديث ؟ قال: كتبت بيدي هذه ستمائة ألف حديث.

وروي عن الربيع أنه قال: خرج علينا الشافعي ذات يوم ونحن مجتمعون فقال لنا: اعلموا رحمكم الله أن هذا العلم يندُّ كما تند الإبل، فاجعلوا الكتب له حماة، والأقلام عليه رعاة.

وقال الشافعي أيضاً : كنت أكتب في الأكتاف و العظام ، و كنت أذهب إلى الديوان فأستوهب الظهور فأكتب فيها .

و قال عمار بن رجاء: سمعت عبيد بن يعيش يقول: أقمت ثلاثين سنة ما أكلت بيدي بالليل، كانت أختي تلقمني و أنا أكتب.

 قال أبو أحمد بن عدي : كان إسماعيل – يعني ابن زيد الجرجاني – يكتب في الليلة سبعين ورقة بخط دقيق .

و مكث محمد بن جرير أربعين سنة يكتب في كل يوم منها أربعين ورقة.

وقال إبراهيم المعروف باين ديزيل : " كتبت في بعض الليالي فجلست كثيرا، وكتبت ما لا أحصيه حتى عييت، ثم خرجت أتأمل السماء، فكان أول الليل فعدت إلى بيتي وكتبت إلى أن عييت، ثم خرجت فإذا الوقت آخر الليل، فأتممت جزئي وصليت الصبح، ثم حضرت عند تاجر يكتب حسابا له، فورَّخه يوم السبت، فقلت : سبحان الله، أليس اليوم الجمعة ؟! فضحك، وقال لعلك لم تحضر أمس الجامع ؟ قال : فراجعت نفسي فإذا أنا كتبت ليلتين ويوما " .

قال الخليل بن أحمد: ما سمعت شيئًا إلا كتبته، ولا كتبت شيئا إلا حفظته، ولا حفظت شيئا إلا انتفعت به .

و يقال إن محمد بن أحمد بن تميم التميمي ، أبو العرب - وكان جدّه ملكاً على تونس - ، كتب بيده ثلاثة آلاف كتاب وخمسمائة.

و هذا أحمد بن عبد الدايم بن نعمة المقدسي الصالحي قال عنه ابن رجب في ذيل طبقات الحنابلة : ((كان يكتب خطاً حسناً، ويكتب سريعاً. فكتب ما لا يوصف كثرة من الكتب الكبار، والأجزاء المنثورة لنفسه وبالأجرة، حتى كان يكتب في اليوم إذا تفرغ تسعة كراريس أو أكثر، ويكتب مع اشتغاله بمصالحه الكراسين والثلاثة. وكتب " الخرقي " في ليلة واحدة وكتب " تاريخ الشام " لابن عساكر مرتين و " المغني " للشيخ موفق الدين مرات. وذكر: أنه كتب بيده ألفي مجلدة، وأنه لازم الكتابة أزيد من خمسين سنة )).

وغيره كثير فقد جادت هذه الأمة بأبناء عظماء، أسأل الله أن يوفقنا وإياكم للعمل بكتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وتدوين علوم شرعه و أن يجعلنا هداة مهتدين لا ضالين و لا مضلين وصل الله على نبينا محمد و على آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .

عدد المشاهدات 4145