الملف الرمضانى : من أقول السلف

2011-07-20

إدارة الموقع

من أقوال السلف عن الصوم والتقوى والصدق والصدقة وضرر الرياء

  • قال نافع: كان ابن عمر لا يصوم في السفر، ولا يكاد يفطر في الحضر.

  • قال نافع: أن ابن عمر كان إذا فاتته العشاء في جماعة أحيا ليلته.

  • قال قتادة: "قلما ساهر الليل منافق – أي أن المنافق لا يقوى على قيام الليل".

  • قال الأوزاعي: من أطل قيام الليل هون الله عليه وقوف يوم القيامة.

  • قال الفضيل: إذا لم تقدر على قيام الليل وصيام النهار،فاعلم أنك محروم كبلتك خطيئتك.

  • قال أبو العالية: "أنتم أكثر صلاة وصياما ممن كان قبلكم، ولكن الكذب قد جرى على ألسنتكم".

  • قال عدي: "ما دخل وقت صلاة حتى أشتاق إليها".

  • قال عدي بن حاتم: "ما أقيمت الصلاة منذ أسلمت إلا وأنا على وضوء".

  • قال ثابت البناني: "كابدت الصلاة عشرين سنة، وتنعمت بها عشرين سنة".

  • قال سفيان: "الزهد زهدان: زهد فريضة وزهد نافلة، فالفرض أن تدع الفخر والكبر والعلو والرياء والسمعة والتزين للناس، أما زهد النافلة: فأن تدع ما أعطا الله من الحلال، فإذا تركت شيئاً من لك، صار فريضة عليك أن لا تتركه إلا لله".

  • قال الفضيل: "من استوحش من الوحدة واستأنس بالناس، لم يسلم من الرياء، لا حج ولا جهاد أشد من حبس اللسان، وليس أحد أشد غماً ممن سجن لسانه".

  • قال الفضيل: "ترك العمل من أجل الناس رياء، والعمل من أجل الناس شرك، والإخلاص أن يعافيك الله منهما".

  • قال أبو علي الثقفي: "ترك الرياء للرياء أقبح من الرياء".

  • قال إسحاق بن محمد: "الدنيا بحر، والآخرة ساحل، والمركب التقوى، والناس سفر".

  • قال الشافعي:" من لم تعزه التقوى، فلا عز له".

  • قال الشافعي: "الخير في خمسة: غنى النفس، وكف الأذى، وكسب الحلال، والتقوى، والثقة بالله".

  • قال الشافعي: "أنفع الذخائر التقوى، وأضرها العدوان".

  • قال النهرجوري: "الصدق:موافقة الحق في السر والعلانية، وحقيقة الصدق: القول بالحق في مواطن الهلكة".

  • قال الشافعي: "العلم التثبيت وثمرته السلامة، وأصل الورع القناعة، وثمرته الراحة، وأصل الصبر الحزم، ثمرته الظفر، وأصل العمل التوفيق وثمرته النُّجح، وغاية كل أمر الصدق".

  • قال سهل التستري: "من تكلم فيما لا يعنيه حُرم الصدق، ومن اشتغل بالفضول حُرم الورع، ومن ظن ظن السوء حُرم اليقين، ومن حُرم الثلاثة هلك".

  • قال الفضيل: "لم يتزين الناس بشيء أفضل من الصدق وطلب الحلال".

  • قال معاوية رضي الله عنه: "تصدقوا ولا يقل أحدكم إني مقل؛ فإن صدقة المقل أفضل من صدقة الغني".

  • قال يحيى القطان: "كان شعبة من أرق الناس، يعطي السائل ما أمكنه".

  • كان الحسن يحلف بالله، ويقول: "ما أعز أحد الدرهم إلا أذله الله".

  • كان سعد بن عبادة يرجع كل ليلة إلى أهله بثمانين من أهل الصفة يعشيهم".

  • كان أبو ذر يحلب غنيمة له فيبدأ بجيرانه وأضيافه قبل نفسه.

  • سئل ابن الجوزي: أيما أفضل: "أسبح أو أستغفر؟ قال: الثوب الوسخ أحوج إلى الصابون من البخور".

  • قال سفيان: "لو أن اليقين ثبت في القلب لطار فرحاً أو حزناً، أو شوقاً إلى الجنة، أو خوفاً من النار".

  • قال الشافعي: " اجتناب المعاصي، وترك ما لا يعنيك، ينور القلب، عليك بالخلوة، وقلة الأكل، إياك ومخالطة السفهاء ومن لا ينصفك، إذا تكلمت فيما لا يعنيك ملكتك الكلمة، ولم تملكها".

  • قال جعفر بن محمد: "إياكم والخصومة في الدين؛ فإنها تشغل القلب، وتورث النفاق".

  • قال مالك: "الجدال في الدين ينشئ المراء، ويذهب بنور العلم من القلب، ويقسي، ويورث الضغن".

  • قال الشافعي: "المراء في الدين يقسي القلب، ويورث الضغائن".

  • كان ابن أبي عبلة يقول لمن جاء من الغزو: "قد جئتم من الجهاد الأصغر؛ فما فعلتم في الجهاد الأكبر، جهاد القلب؟".

  • قال مالك بن دينار: "إذا لم يكن في القلب حزن خرب".

  • قال عمر بن ذر: "كل حزن يبلى إلا حزن التائب عن ذنوبه".

  • قال أحمد بن عاصم: "قلة الخوف من قلة الحزن في القلب، كما أن البيت إذا لم يسكن خرب".

  • قال أبو سليمان الداراني: "لكل شيء علم، وعلم الخذلان ترك البكاء، ولكل شيء صدأ، وصدأ القلب الشبع".

  • قال الفضيل بن عياض: "خصلتان تقسيان القلب: كثرة الكلام، وكثرة الأهل".

  • قال أبو الدرداء: "أعوذ بالله من تفرقة القلب. قيل: وما تفرقة القلب؟ قال: أن يُجعل لي في كل واد مال".

  • قال الجنيد: أقل ما في الكلام سقوط هيبة الرب من القلب، والقلب إذا تعرى من الهيبة عري من الإيمان.

  • قال أبو سليمان الداراني: "لولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا، ولربما رأيت القلب يضحك ضحكا".

  • قال ابن المبارك: "حب الدنيا في القلب، والذنوب قد احتوشته، فمتى يصل الخير إليه؟.

عدد المشاهدات 4525